تأثير المصروف المدرسي على شخصية الطفل

مايو 13, 2018 0
مشاركة هذا الموضوع

أصبح الآن أمر المصروف المدرسي أمرًا طبيعيًا لكل الأطفال خاصة في المرحلة الإبتدائية، ولكن الكيفية والطريقة هي التي تؤثر على شخصية طفلك وتجعله إما شخصًا متحملًا للمسؤولية وقنوع ورائد أعمال في المستقبل أو يتحول إلى طفل ابتزازي ومسرف.

وتتساءل الأم دائمًا: متى أبدأ بإعطاء طفلي المصروف؟، كم يجب أن يأخذ مصروف يومي؟ هل أعطيه مصروف يومي أم أسبوعي أم شهري؟، كيف يمكن توجيه الطفل لصرف المصروف؟، ما العلاقة بين مصروف ابنك وبناء شخصيته؟… وهكذا

وإليكي الرد على  بعض من هذه التساؤلات.

 

تأثير المصروف على شخصية الطفل:

1-  ما هو السن المناسب لإعطاء ابني مصروف؟

  • لم يكن هناك شرط محدد أو عمر محدد، ولكن على الأغلب يفضل أن تعطي للطفل  مصروفًا مع بداية دخوله المدرسة في المرحلة الإبتدائية أي في سن الخامسة أو السادسة.
  • ذلك لأن الطفل في هذه المرحلة العمرية أكثر وعيًا بموضوع الحساب والعد، وأكثر وعيًا بالمتطلبات الأساسية للشراء، وذلك بالتأكيد تحت إشراف تام من الوالدين وتوعيتهم بأهمية المال وأوجه الصرف المسموح بها.

2- كم من المصروف يجب أن أعطيه لابني؟

وأيضًا كم المصروف لم يكون محدد أو مشروط بل حسب ميزانية كل أسرة وفي حدود المعقول، لا بالحرمان ولا بالإفراط حتى لا يفسد الطفل ونفسيته منذ صغره.

 

3- هل أعطي طفلي مصروف يومي أم أسبوعي أم شهري؟

لكي حرية الاختيار، ولكن يفضل أن يكون المصروف يومي حتى يعتاد الطفل على الإلتزام بالمصروف اليومي ويتعلم تحديد أولوياته لصرف المصروف.

 

4- كيف يؤثر المصروف على شخصية ابني؟

 

بلا شك يتعلم الطفل الكثير عند إعطائه المصروف ومنها:

 

  • يتعلم الطفل العد والقيام بالعمليات الحسابية المختلفة، بتحديد ما قام بصرفه وما تبقى معه وما استطاع إدخاره.
  • يتعلم الطفل من خلال توجيه الوالدين أفضل أوجه صرف المصروف، وذلك من خلال اصطحابه إلى محلات البقالة أو السوبر ماركت أو محلات اللعب ويختار ما يريد بنفسه ليتعلم الموازنة بين المصروف وسعر الشئ الذي يريد شراؤه.
  •  يمكنك أن تمنعي عنه المصروف لبضعة أيام واستبدالها بحلوى ومأكولات طازجة من المنزل، ليتعلم أن المال ليس كل شئ ويمكن الاستغناء عنه.
  • تشجيع الطفل على الادخار لتحقيق هدف ما، مثل: لشراء لعبة يتمناها أو تقديم هدية لصديق أو أحد الأقارب وخلافه.
  • عليكي بتوعية ابنك بأنه إذا أنفق مصروفه اليومي لن يستطيع أخذ غيره إلا في الموعد المحدد لليوم التالي.
  • علمي ابنك أيضًا ألا يكون بخيلًا على نفسه، فيمكنه إدخار جزء من مصروفه وصرف الجزء الآخر.
  • علمي طفلك الحفاظ على مصروفه جيدً بحقيبة المدرسة، وشجعيه على الإدخار بإحضار برطمان ملون أو شفاف ليرى إنجاز ما أدخره.

إذا اتبعتي هذه الطرق بحكمة ولين سيصبح طفلك متحملًا للمسؤولية ويستطيع مواجهة المشكلات المالية التي ربما تواجهه في المستقبل.

 

يمكنك القرأه ايضاً عن :

نصائح للأم للتعامل مع الدراسة والواجبات المنزلية لأولادها

مشاركة هذا الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



إلى الأعلى