تطبيق الكارت الذكي في المدارس للتواصل بين المعلم وطلابه وولي الأمر

تطبيق الكارت الذكي في المدارس للتواصل بين المعلم وطلابه وولي الأمر

مايو 23, 2018 0
مشاركة هذا الموضوع

تقنية جديدة تحاول تطبيقها الوزارة في التعليم وهو الكارت الذكي. الكارت الذكي عبارة عن كارت إلكتروني مربوط بالتليفون المحمول الخاص بالمعلم، ومربوط بجهاز كمبيوتر موجود بالفصل الدارسي. وبالفعل تم تطبيق الكارت الذكي في بعض مدارس محافظات مصر ومنها مدارس محافظة دمياط.

 

قال سيد سويلم مدير مديرية التربية والتعليم بدمياط ، أن الكارت الذكي هو عبارة عن كارت إلكتروني مربوط يكون مربوطًا بالتليفون المحمول الخاص بمعلم الفصل ، و يكون هذا التليفون مربوطًا بجهاز كمبيوتر موجود داخل الفصل.

ذكر “سيد سويلم” مدير مديرية التربية والتعليم بمحافظة دمياط، أن الكارت الذكي الذي يتم تطبيقه في المدارس سيعد نقلة رائعة للمعلم والطلاب.

حيث قال : أن كل تلميذ في الفصل يكون معه كارت مسجل عليه بياناته الكاملة، وفي بداية الحصة يدخل المعلم الى الفصل، و يطلب من التلاميذ رفع الكارت لأعلى في صمت، ثم يقوم المعلم بفتح كاميرا تليفونه المحمول لتقوم في ثواني معدودة بتسجيل اسماء التلاميذ الحاضرين داخل الفصل في حصته، مما يساعد في تسجيل الحضور والغياب في أسرع وقت ممكن وهدوء تام”.

 

وأضاف سويلم :” أن هذا الكارت يستخدم أيضًا في تفاعل التلاميذ مع المعلم داخل الفصل من خلال الحروف المكتوبة على زوايا الكارت الأربعة، فبعد شرح الدرس، يقوم المعلم يتوجيه اسئلة اختيار من متعدد للتلاميذ، بحيث يكون أمام التلميذ سؤال له 4 اختيارات (أ ،ب ، ج ، د)، ثم يقوم التلاميذ برفع الكارت بالزاوية المسجل عليها الحرف المعبر عن الإجابة المطلوبة، ثم يقوم المعلم بفتح كاميرا تليفونه وتوجيهها على التلاميذ لمعرفة التلاميذ الذين اجابوا غجابة صحيحة والتلاميذ الذين اختاروا إجابة خاطئة ليتم تصحيح المعلومة لهم في أسرع وقت.

 

من جانبه أشار سويلم أن الميزة التي يتمتع بها الكارت الذكي هو أنه يقوم بتسجيل عدد المرات التي قام فيها الطالب بالإجابة بإجابات صحيحة وعدد المرات التي أخطا فيها بالإجابة، مما يساعد هذا المعلم على مفرفة التقييمات الشهرية والأسبوعية للطلاب بكل سهولة ويسر.

وقال سويلم :” أن هذه الفكرة استوحتها مديرية تعليم دمياط من خلال البحث على الانترنت، حيث تبين أنها مطبقة في نظام التعليم في الفلبين”.

 

وأشار سويلم إلى أنه حتى الآن تم تطبيق هذه التجربة داخل 10 مدارس خلال العام الدراسي الحالي، وهي : مدرسة السلام الابتدائية التابعة لادارة كفر البطيخ التعليمية، ومدرسة العوامر الإبتدائية و الإعدادية التابعة لإدارة كفر البطيخ التعليمية، ومدرسة كفر البطيخ الاعدادية بنات، ومدرسة جمال طاهر الإبتدائية التابعة لإدارة الروضة التعليمية، ومدرسة شجرة الدر الإبتدائية التابعة لإدارة فراسكور التعليمية، ومدرسة عوض الفياض الإبتدائية التابعة لإدارة دمياط التعليمية، ومدرسة الشرباص الإبتدائية التابعة لإدارة دمياط التعليمية، ومدرسة الدكتور محمد حسن الزيات التابعة لإدارة دمياط التعليمية، ومدرسة العباسية الإعدادية التابعة لإدارة كفر سعد التعليمية، ومدرسة عزبة اللحم بنين التابعة لإدارة عزبة البرج .

 

وأوضح سويلم أن التجربة قد اثبتت نجاحها في المدارس العشرة السابق ذكرها ، لانها جذبت التلاميذ وجعلتهم يحبون فكرة التفاعل مع المعلمين داخل الفصل ، وجعلت عملية التعلم أكثر متعة ، وهو ما يتماشى مع الرؤية التي تسعى لتطبيقها وزارة التربية والتعليم في الوقت الحالي.

 

وأكد سويلم أن مديرية تعليم دمياط تخطط لتعميم هذه التجربة على باقي مدارس المحافظة بكل مراحلها التعليمية ، لافتًا إلى أنه من المتوقع ان تصل التجربة بنهاية العام الدراسي الحالي الى 30 أو 50 مدرسة بالمحافظة ، ومع حلول العام الجديد ستكون قد شملت جميع مدارس دمياط.

 

وعن تكلفة تطبيق التجربة ، قال سويلم ان التجربة لم تحتاج الى تكاليف باهظة اطلاقا ، مشيرا الى انها بدأت في دمياط بالجهود الذاتية دون اي مساعدات  ، ومشيرا الى ان تصنيع الكارت الذكي الواحد لا يتكلف اكثر من 3 جنيهات فقط .

 

يمكنك القرأه ايضا عن :

وزارة التربية والتعليم ” تحويل الاختبارات الورقية الى إلكترونية بالمرحلة الإبتدائية”

مشاركة هذا الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



إلى الأعلى